احلى شباب وبنات العرب
اهلا بك زائرنا الكريم فى منتدى احلى شباب وبنات دمياط

هذا الرساله تعنى انك ليس مسجلا برجاء التسجيل حتى تتمكن من الدخول الى المنتدى وتشركنا ارائك ونحن نتشرف بيك فمرحبا بك

ملحوظه هامه
بعد تسجيل بيناتك ستأتيك رساله عبر البريد الالكترونى موجود فيها رابط التفعيل
لابد من تفعيلها حتى تتمكن من الدخول اللى المنتدى وشكرك لك زائرنا الكريم

احلى شباب وبنات العرب

منتدى لكل العرب
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخول  كل جديدكل جديد  س .و .جس .و .ج  علبه دردشه الاعضاء علبه دردشه الاعضاء  
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
adel hedo
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_rcap1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Voting_bar1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_lcap1 
احمد النجيري
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_rcap1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Voting_bar1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_lcap1 
مجنونته انا
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_rcap1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Voting_bar1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_lcap1 
nadia
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_rcap1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Voting_bar1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_lcap1 
heart broken
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_rcap1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Voting_bar1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_lcap1 
roOmel
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_rcap1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Voting_bar1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_lcap1 
tear smile
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_rcap1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Voting_bar1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_lcap1 
dodo
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_rcap1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Voting_bar1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_lcap1 
rana
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_rcap1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Voting_bar1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_lcap1 
mera20
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_rcap1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Voting_bar1شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Vote_lcap1 
المواضيع الأخيرة
» اكثر مواقف مضحكه تراها بحياتك
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Emptyالإثنين سبتمبر 12, 2016 12:15 pm من طرف احمد النجيري

» فيلم القرد يتكلم 2017 حصريا
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Emptyالإثنين سبتمبر 12, 2016 12:05 pm من طرف احمد النجيري

» الربح من الانترنت عن طريق الوقت وليس المال
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 5:31 am من طرف احمد النجيري

» كيف اصبح هاكر
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Emptyالجمعة أغسطس 26, 2016 6:56 am من طرف احمد النجيري

» اختراق الواي فاي مجانا
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Emptyالجمعة أغسطس 26, 2016 6:40 am من طرف احمد النجيري

» جميع الطرق للتجسس علي الاجهزه الاندرويد
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Emptyالجمعة أغسطس 26, 2016 6:17 am من طرف احمد النجيري

» زياده عدد اللايكات والكومنتات للفيس بوك
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Emptyالجمعة أغسطس 26, 2016 6:01 am من طرف احمد النجيري

» جامعة المدينة العالمية
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Emptyالثلاثاء يونيو 30, 2015 3:12 pm من طرف مسعد علي طه

» جامعة المدينة العالمية
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Emptyالثلاثاء يونيو 30, 2015 3:10 pm من طرف مسعد علي طه

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 267 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو rehab فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2035 مساهمة في هذا المنتدى في 632 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 158 بتاريخ السبت سبتمبر 03, 2016 4:57 pm

شاطر
 

 شريط الذكريات اختنا اشرقت راضى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adel hedo
مدير عام
مدير عام
adel hedo

عدد المساهمات : 665
نقاط : 5184
العمر : 31
المزاج المزاج : الحمد لله تمام بفضل الله

شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Empty
مُساهمةموضوع: شريط الذكريات اختنا اشرقت راضى    شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Emptyالأربعاء نوفمبر 30, 2011 12:12 am


شريط الذكريات بقلم اشرقت راضى

كعادته دائما كل صباح ، بعد أن استيقظ من نومه ، و بعد أن حضرت سكرتيرته " ندى " ، جلس الدكتور " رضا " طبيب الأمراض النفسية في شرفة شقته المطلة على النيل ليشرب فنجان الشاي و يأكل بعض قطع البسكويت ، بينما جلست " ندى " تقرأ له الجريدة التي كان بها خبرٌ يمتدحونه فيه لتفوقه علاج الحالة التي كان يعالجها ، و التي تمكن من شفائها بعد أن عجز عن علاجها أطباءٌ كثيرون ، ضحك الدكتور " رضا " عند سماعه لما كتب في الخبر ، و لما سألته " ندى " عن سبب ضحكه قال : لقد مر الأمر كشريط سينمائي ، و عندما أقصه عليكِ ، ستعرفين لماذا ضحكت .
فأنا من أسرة فقيرة كانت تتكون من أب و أم و ولدان و بنت ، و بعد ذلك حملت أمي بي ، و في يوم ولادتي فوجئ الجميع بأني وُلِدتُ بغير ساقين و لا يدين ، و عندها ، صرخ أبي : اقتلوه أو القوا به في البحر ، فأنا لا أريده
، ورفضت أمي أن تقتلني ، و لكنه في لحظةٍ تجرد فيها من كل مشاعر الأبوة ، أعلن أنه لن يكتبني باسمه ، و لن ينسبني إليه ، فسقطت أمي مصابة بالذبحة الصدرية ، وكحلٍ لهذه المشكلة عرضت خالتي أن تقوم هي بتربيتي و تحمل مسئوليتي ، و نتيجة لهذا الحل و بعد ضغط و توسلات ، وافق أبي أن يسجلني باسمه ، لكن دون أن ينفق علي ، و أن أحيا دائماً عند هذه الخالة الطيبة .
أخذتني " ماما وفاء " و هو اسم على مسمى فهي الحائزة على جائزة " الأم المثالية " لأكثر من قصة مؤلمة عانت منها هذه السيدة الطيبة دون أن تشكو أو تتخلى عن صبرها ، القصة الأولى هي أن زوجها


سافر بعد زواجهما بشهرين للعمل في إحدى الدول العربية ، وهناك رأى صاحب العمل صورة "ماما وفاء " مع زوجها ، فأعجب بجمالها ، فخيره بين أن يحضر زوجته ، أو يطرده من عمله ، و لمَّا حكى لها عما حدث ، رفضت السفر معه ، مؤكدة له أنها لن تبيع نفسها من أجل المال ، فما كان منه إلا أن طلقها و لم يسأل عنها بعد ذلك رغم أنها كانت حامل ووضعت طفلاً جميلاً ، و برغم من صغر سنها و جمالها إلا أنها رفضت الزواج تماماً ، و كلأن الأقدار قد اختصت هذه المرأة لتحمل ما لا يستطع بشر أن يحمله ، فقد مات شقيقها و ترك لها ولده لتربيه ، كذلك أخذت على عاتقها خدمة أمها و أختها المريضتين ، كل هذا الحمل على أكتافها وحدها !! ، و بالرغم من هذا لم تفكر إلا في الاعتماد على نفسها ، و اتكلت على الله و اشترت ماكينة خياطة لتعمل عليها حتى تتمكن من الإنفاق علينا ، و لهذا ف " ماما وفاء " اسم على مسمى ، و تستحق عن جدارة لقب " الأم المثالية " ليس في المحافظة فقط ، و لهذا أتمنى مخلصاً أن تحصل على هذا اللقب على مستوى الجمهورية .
أما عن حياتي مع " ماما وفاء " بعدما أخذتني لتقوم هي برعايتي ، فقد كانت سلسلة من العطاء الذي لا أعرف كيف أو متى أستطيع أن أوفيه فقد قامت على خدمتي و رعايتي حتى بلوغي العام الرابع ، عندها قالت أنه لابد لي من أن أتعلم مثل أي طفل طبيعي فكان لا بد من تعلم طريقة مناسبة لإمساك القلم ، و لم تكن هناك وسيلة إلا الإمساك به بين الرأس و الكتف أو بالفم ، و مع أنني عانيت كثيراً من هذه الأوضاع إلا أنني كنت سعيداً بالنتائج ، و عندما جاء موعد التحاقي بالمدرسة ، رفض مسئول المدرسة قبول أوراقي قائلاً لها : " لا ينقصنا معوقين " ، فما كان من هذه السيدة التي يحسدها الرجال على قوتها ، و عدم يأسها مهما كانت الظروف ، إلا أن أخذتني و ذهبت بي إلى مكتب وزير التعليم لتحكي لهم ما حدث من هذا المسئول ، فاختبروني في القراءة و الكتابة ، و نجحت طبعاً بفضل الجهود السابقة التي بذلتها معي " ماما وفاء " ، مما جعله يصدر قرارافورياً بالتحاقي بأقرب مدرسة لي .
انتظمت في الدراسة ، و علمتني " ماما وفاء " الصلاة ، و قراءة القرآن ، و أصبحت الأول على مدرستي التي لم تقبلني إلا بقرار الوزير ، و أصبح من المعتاد أن يحتفوا بي كل عام ، و يسلموني شهادات التقدير و الهدايا ، و لكن الحياة المدرسية لم تكن دائماً وردية ، فلم تخلو يوماً من


مضايقات بعض الأولاد الذين كانوا يعايرونني بعدم وجود يدين و ساقين ، مما كان يحزنني و يبكيني ، إلا أن الله كان يصبرني و يجعلني أتغلب على هذه الهموم ، بمزيد من العزيمة ، و لا يجب أن أنسى ابنة خالتي ناهد و لا جميلها ، فقد كانت تساعدني في ارتداء ملابسي صباحاً ، ثم تصحبني إلى المدرسة .
و في بعض الأحيان ، في أيام الأجازات ، كانت تأخذني أمي لأظل معها بعض الأيام ، و لكن هذه الأيام لم تحمل لي إلا الذكريات المؤلمة ، فلا أنسى أنني في أول يوم عندهم كنت ملقىً على الأرض ، و عندما جاء من يُسمى والدي و رآني، ركلني ، فطُرحت بعيداً بمنتهى القسوة ، و زاد على ذلك بقوله :- " إنت لسَّه عايش يا رضا !! " ، و لا أعرف حتى يومنا هذا ، لماذا كان يحب تعذيبي ، فقد كان يجلسني على بلاط الغرفة البارد بعد أن يخلع ملابسي و يتركني عارياً ، و لا يترك فرصة لضربي حتى في أبسط المواقف ، ألا و مارسها سعيداً ، ليس هذا فقط ، و لكنه كان يأخذ المبالغ التي تأتيني من أصحاب القلوب الرحيمة كمساعدة لي في ظروفي ، كان يأخذها لنفسه ، رغم أنني أحوج ما أكون إليها ، و لا أنسى أيضاً يوم أن قام مسئول كبير باستضافتي بأحد البرامج ، و لما سألني عن أمنية أتمناها ، طلبت حاسب آلي ، فحققوا أمنيتي ، و أعطوني هذا الجهاز الذي حلمت كثيراً باقتنائه ، و لكنه حرمني منه بحجة أن أخي الأكبر يحتاجه ، و أنه لو تركه لي فسوف يفسده أولاد قريتي ، و استمر على هذا المنوال ، آخذاً كل شيء أحصل عليه من أهل الخير .
لم أجعل هذه الأشياء تؤثر بي فكنت أظهر دائماً كإنسانٍ قوي ، و لكني في الحقيقة كنت أبكي كثيراً عندما أنفرد بنفسي ، كنت أبكي من ظلم الإنسان الذي يفترض أن يكون لي حصن الأمان ، و لكني كنت أكفكف الدمع و أقوم من بكائي مصمماً على التحدي ، حتى أُصبح شخصاً يفخر بنفسه ، و يفخر به كل من حوله ، و دائماً كان الفضل ل " ماما وفاء " تلك السيدة التي لم أشعر لحظةً أنها انشغلت عني لأي سبب ، كما لا أنسى طبعاً مساعدات الناس الطيبين .
كان من الطبيعي بالنسبة لي طبعاً أن أكون متفوقاً دائماً طوال سنوات الدراسة ، حتى وصلت إلى مرحلة الثانوية العامة التي كنت أصل فيها الليل بالنهار ، حتى أحصل على أكبر مجموع ، و هو ما حدث مما مكنني من الالتحاق بكلية الطب ، التي لم تخلو حياتي بها من بعض


المضايقات و السخرية التي لم تعد تؤثر بي ، و لكن هناك أيضاً من الزملاء من أحبوني و انبهروا بي و اتخذوني مثلاً أعلى ، حتى تخرجت بتفوق ، و تخصصت بعد ذلك في الأمراض النفسية و العصبية ، لأن أي تخصص آخر لم يكن ليتناسب مع حالتي التي ترينها ، و بعد أن تخصصت أخذني صاحب مستشفى استثماري لأعمل معه ، فانبهر بأساليبي في العلاج ، و التي كانت تؤدي إلى شفاء الحالات التي أعالجها ، و ذلك ببساطة لأنني كنت أشعر بما يعانيه هؤلاء المرضى من قسوة الزمن و الأهل عليهم ، فقد كدت أن أصبح واحداً منهم ، لولا إرادة الله التي دفعت في طريقي كل من ذكرت لك ، لكي يساهموا جميعاً في جعلي ما أنا عليه اليوم .
و الحمد لله سارت الأيام في طريقها الذي عوضني به الله عن تلك الأيام المضنية الأليمة التي عشتها ، و أصبحت بحمده تعالى من ذوي الأملاك ، و الطريف في الأمر ، أو المؤلم ، إن من جعله الله أبي ، بدأ يتقرب إلي ليستفيد من هذه الأملاك ، و لينوبه منها نصيب ، فقلت له :- " الآن تذكرت أن لك ابن و اسمه رضا ، أنسيت أنه مُعَوق ، أترضى به على هذه الحالة ، ألم تتبرأ منه قديماً ؟ ، ماذا تريد منه الآن ؟ ، أتريد المال ؟ ،لو كنت أعطيتني الاهتمام الكافي قديماً ، كان كله لك الآن ، لقد حرمتني من مجرد الإحساس بمعنى الأبوة " ، فسكت و لم يرد .
أرأيتِ يا ندى كم كان مشواري طويلاً و شاق ، لهذا كلما صادفت نجاحاً ، أتذكر هذا الطريق ، و أضحك ، لأنه كان من الممكن ألا أصل إلى ما أنا عليه ، فالحمد لله على نعمه ، فقالت ندى :- " ليس عندي كلام يساوي تقديري و احترامي و فخري بأني أعمل سكرتيرة لك " .

_____معا تحيات احلى شباب وبنات دمياط____________
التوقيع
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  6140.imgcache
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  121906allah111gq8vg
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  Oooo210
شريط الذكريات  اختنا اشرقت راضى  ShowImage
cheers لن انزل على الارض وانا مثل النسر احلق فى السماء  cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://damietta2011.forumegypt.net
 
شريط الذكريات اختنا اشرقت راضى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلى شباب وبنات العرب  :: المنتدى الادبى :: قسم الشعر والخواطر الادبيه-
انتقل الى: